الرئيسية / أخـبار / العاهل الأردني: ”مصالحنا فوق كل الاعتبارات” و“القضية الفلسطينية” ليست مسؤوليتنا وحدنا

العاهل الأردني: ”مصالحنا فوق كل الاعتبارات” و“القضية الفلسطينية” ليست مسؤوليتنا وحدنا

العاهل الأردني: موقفنا تجاه القضية الفلسطينية والقدس ثابت وراسخ

عمان / وكالات /
الخطاب الجديد للعاهل الاردني يمهد لنقلة مختلفة في الموقف الرسمي الاردني من ازمة القدس والتعاطي مع الواقع

فاجأ العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني الرأي العام المحلي ونخبة عريضة من المتقاعدين العسكريين بإعلان “مواقف غير مسبوقة” على صعيد الوضع الاقليمي العربي والقضية الفلسطينية على هامش لقاء حواري حضره الملك وولي العهد الامير حسين بن عبدالله في منزل اللواء المتقاعد ثلجي الذيابات في كفر جابر.

وتحدث الملك في هذا اللقاء بصورة مستجدة تماما عن صعوبة الوضع المؤسف في المنطقة بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخصوص ملف القدس ووصف الوضع الحالي بأنه “مؤسف ” وكشف أن الإدارة الأمريكية تجاهلت نصائح أردنية وعربية وجهت لها بالخصوص دون التطرق لتفاصيل.

ونقلت صحف الكترونية ومواقع مقربة من السلطات عن الملك قوله إن أجندة الدول العربية متباينة من حيث الأولويات والإستراتيجيات، وهي رسالة مباشرة تكشف النقاب عن عدم وجود تصور عربي موحد في مواجهة مرحلة ما بعد قرار ترامب بخصوص القدس وهجمة ما يسمى بـ”صفقة القرن” او خطة الرئيس ترامب.

ودخلت ادبيات جديدة لأول مرة في الخطاب الرسمي الاردني في الرواية المنقولة عن الملك أبرزها ان “القضية الفلسطينية يتحمل مسئوليتها المجتمع الدولي وليس الأردن وفلسطين” ومن ضمنها تلك العبارة العميقة والهادفة التي يقول فيها عاهل الاردن إن “المصالح الأردنية في ظل الوضع القائم حاليا فوق كل الاعتبارات”.

واستذكر الملك عبدالله تضحيات الجيش العربي الاردني والشهداء دفاعا عن القدس.لكنه ألمح إلى أن بلاده لا تستطيع التعامل لوحدها مع استحقاقات الوضع المؤسف حاليا وإن كانت ستقوم بواجبها ودورها.

[error]واعتبر المراقبون ان الخطاب الجديد للعاهل الاردني يمهد لنقلة مختلفة في الموقف الرسمي الاردني من ازمة القدس والتعاطي مع الواقع حيث سبق للملك ان حذر من “فراغ يضر بالمصالح الاردنية في حال عدم التواصل مع الادارة الامريكية”.[/error]

وقال الملك ان دولا عربية قدمت النصيحة لواشنطن لكنها رفضت التعاطي مع هذه النصائح.وشدد الملك حسب حضور للقاء على ان التحدي الأبرز اليوم في المنطقة هو القضية الفلسطينية والقدس .

ولوحظ بان حديث العاهل الاردني برز بحضور ولي العهد الامير حسين بن عبدالله الذي بدأ يشارك والده في كل النشاطات الاجتماعية والسيادية.

كما لوحظ بان الحديث نقل عن التصريح الملكي بدون بيان او خبر رسمي من الديوان الملكي كالمعتاد ووسط جمهور من المتقاعدين العسكريين، وقد استقبل بالزغاريد في منزل اللواء المتقاعد ثلجي الذيابات في كفر جابر  شمالي المملكة.

شاهد أيضاً

الأغا:تحركات مصرية بملف المصالحة قريباً وفتح ضد الإجراءات بغزة

قال عضو الهيئة القيادية لحركة فتح عماد الأغا، إن الأمل يبقى معقودا على ملف المصالحة …

اترك رد

free web page hit counter