أخـبار

الاعلان عن الاسم .. الرئيس يفجر مفاجئة و يعلن عن خليفته في الحكم !!!

 

قالت مصادر فلسطينية مطلعة، إن رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، بات المرشح الأبرز والأقوى لتولي منصب رئاسة السلطة بعد رحيل محمود عباس، مشيرةً إلى أن هذا المقترح يحظى بموافقة فتحاوية وعربية ورضا إسرائيلي وأمريكي.

ونقل موقع “الخليج أونلاين” القطري، عن مصادر فلسطينية قولها: إن عباس عقد قبل يومين سلسلة لقاءات مغلقة مع بعض من قيادات الحركة ومسؤولي السلطة والفصائل، على هامش اجتماع المجلس الوطني بمدينة رام الله ، وتم فتح ملف خليفته بشكل موسع وواضح.

وبيّنت أن الرئيس طلب من القيادات المجتمعة ترشيح أسماء موثوقة لتولي منصب رئاسة السلطة بشكل مؤقت في حال رحيله، حتى التجهيز لموعد الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقبلة، موضحةً أن الأسماء التي طُرحت لم تحظ بإجماع الحضور وكانت محل خلاف مستمر.

   

وأشارت إلى أن الرئيس عباس فجر المفاجأة الكبيرة حين أعلن للمجتمعين بأنه قد يتوجه بشكل رسمي إلى ترشيح رئيس حكومته رامي الحمد الله، ليكون خليفته بشكل مؤقت حتى تحديد موعد الانتخابات، واستبعاده الأسماء التي كانت مرشحة بقوة للمنصب، ومن بينهم اللواء ماجد فرج وصائب عريقات وسلام فياض.

واعتبرت المصادر، أن شخصية الحمد الله تحظى بقبول فصائلي جيد ولا يوجد تعارض جوهري عليه، خاصة أن دولاً عربية كانت تضغط على عباس ليكون رجل المرحلة المقبلة من بعده.

ولفتت إلى أن الحمد الله يتمتع بقبول إسرائيلي ودولي، مبيّنةً أن الأيام المقبلة ستكون هامة للغاية في هذا الملف، وقد يعلن عباس عن اسم خليفته في أي لحظة.

موقف حماس

ورجحت المصادر، أن حركة حماس ستعارض بكل قوة هذه الخطوة؛ وذلك على خلفية التوتر الأخير مع الحمد الله بعد حادثة تفجير موكبه بغزة مطلع شهر آذار/ مارس الماضي.

وكان القيادي في الحركة سامي أبو زهري، قد قال: إن “محاولة صناعة رئيس الوزراء رامي الحمد الله كأحد خلفاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس، فشلت بشكل ذريع”.

 

اترك رد