الرئيسية / بانوراما / وجبة غداء مع ملياردير تكلف أكثر من 3 ملايين دولار.. معجب برجل أعمال أميركي يوافق على دفع المبلغ

وجبة غداء مع ملياردير تكلف أكثر من 3 ملايين دولار.. معجب برجل أعمال أميركي يوافق على دفع المبلغ

وافق أحد المعجبين برجل الأعمال البارز والملياردير وارن بافيت على دفع أكثر من 3.3 مليون دولار، عبر مزاد خيري أقيم على الإنترنت، لتناول طعام الغداء مع مالك ورئيس مؤسسة بيركشاير هاثاواي.

وجاء العرض الفائز قرب نهاية مزاد استمر خمسة أيام على موقع إي باي، لدعم مؤسسة جلايد الخيرية في سان فرانسيسكو، التي تقدم الغذاء والرعاية الطبية وخدمات أخرى للمشرَّدين والفقراء ومَن تعرَّضوا لإساءات بالغة.

والعرض الفائز هو ثالث أكبر رقم منذ 19 عاماً بدأ فيها بافيت عرض الغداء معه، وذلك بعد رقم قياسي سجل في مزادين مماثلين في عامي 2012 و2016 وهو نحو 3.45 مليون دولار. واجتذب مزاد هذا العام 136 عرضاً من ستة متنافسين فقط، قبل أن ينتهي مساء الجمعة 1 يونيو/حزيران 2018.

وتستخدم جلايد ريع الغداء الخيري للمساهمة في ميزانيتها السنوية البالغة 20 مليون دولار، لتقديم نحو 750 ألف وجبة مجانية ومأوى طارئ ولإجراء اختبارات على فيروس (إتش.آي.في) المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) وفيروس سي. كما تقدم برامج رعاية نهارية وبعد أوقات المدرسة للأطفال.

وقال بافيت في بيان “جلايد تساعد حقاً من وصلوا للقاع على العودة”. وجمع بافيت (87 عاماً) 29.6 مليون دولار في 19 مزاداً سنوياً لصالح جلايد. ويشارك بافيت في التبرع لجلايد منذ تطوّعت زوجته الأولى سوزان في المؤسسة الخيرية قبل وفاتها عام 2004.

وقالت كارن هانرهان رئيسة جلايد عبر الهاتف “3.3 مليون دولار هي هدية استثنائية.. ليس النقود فحسب، بل حقيقة أن وارن بافيت يمنح اسمه وسمعته ليسلط الضوء على العمل الذي تقوم به جلايد… الطلب على خدماتنا يرتفع بسرعة كبيرة في تلك المدينة المليئة بالابتكار والثروة”.

وسيتناول بافيت الغداء مع الفائز بالمزاد، وما يصل إلى سبعة من أصدقائه في مطعم (سميث آند ولينسكي ستيك هاوس) في مانهاتن.

أغنى 10 رجال في العالم

وارن بافيت هو واحد من أغنى عشرة رجال في العالم، وهو مؤسس ومالك شركة Berkshire Hathaway المساهمة. والمدهش في ثروة بوفيت أنه لم يكونها من النفط أو البنوك والفنادق أو برمجة الكمبيوتر، بل إن فكرة بوفيت أبسط من ذلك بكثير، وهي شراء الأسهم في الشركات التي يعتقد أنها تساوي أكثر من قيمتها، وهو ما حقَّق له أرباحاً هائلة على المدى الطويل.

ولد وارين بوفيت، في الثلاثين من أغسطس/آب عام 1930، في أوماها في نبراسكا بالولايات المتحدة الأميركية، وكان والده هاورد بوفيت عضواً في الكونغرس الأميركي، وبدأ بوفيت دراسته في مدرسة Rose Hill الابتدائية، وتدرَّج حتى وصل إلى مدرسة Woodrow Wilson الثانوية التي تخرج فيها عام 1947.

بدأت اهتمامات بوفيت في التجارة والأعمال تظهر منذ الصغر، حيث كان يبيع العلكة والعصائر، ويجمع المال من تلك المهنة لاستثماره، ودرس في جامعة Nebraska-Wilson التي تخرج فيها بشهادة البكالوريوس في علم الاقتصاد وإدارة الأعمال، ومِن ثَمَّ درس في جامعة كولومبيا، وحصل على شهادة الماستر في الاقتصاد عام 1951.

عام 1988 اشترى بوفيت 7% من أسهم شركة كوكا كولا مقابل 1.02 مليار دولار، وهو ما حقق لشركته فيما بعد أرباحاً كبيرة ليثبت بُعد نظر بوفيت، الذي اشترك أيضاً في عقود بقيمة 11 مليار دولار لدعم الدولار أمام العملات الأخرى عام 2002، وبحلول عام 2006 كان قد حقق أرباحاً تتجاوز 2 مليار دولار.

منذ عدة سنوات أعلن بوفيت الذي يبلغ من العمر 85 عاماً أنه سيتبرع بـ99% من ثروته عند وفاته للأعمال الخيرية، ويرغب في أن تنفق 80% منها في أول عشر سنوات بعد وفاته، كما يعرف بوفيت بتواضعه الكبير، وكثيراً ما يتنقل باستخدام المواصلات العامة كجميع الناس العاديين.

 

المصدر : مستمرون

شاهد أيضاً

أسعار صرف العملات

فيما يلي أسعار صرف العملات الرئيسية المتداولة في السوق الفلسطيني مقابل الشيكل الإسرائيلي صباح اليوم …

free web page hit counter