الرئيسية / بانوراما / السر خلف قدرة البعض على إطلاق الدخان من آذانهم!

السر خلف قدرة البعض على إطلاق الدخان من آذانهم!


بعد أن انتشرت السجائر الإلكترونية بشكلٍ كبير بين الناس، أصبحت ظاهرة إطلاق الدخان أو Vaping من الظواهر الرائجة، وبدأت تظهر معها “حيل إطلاق الدخان” حيث يستعرض كل شخصٍ طريقته الخاصة في إطلاق الدخان من فمه وتشكيله على شكل حلقات.

دخان

إلا أن مقطع فيديو قصير تم مشاركته على موقع Reddit، غيّر من مفاهيم الـVaping، حيث ظهرت فتاة مراهقة في الفيديو وهي تُطلق الدخان من أذنيها بعد سحبه من سيجارة إلكترونية! هذا المقطع ترك الجميع في حالة ذهول وتساؤل: كيف يُمكن أن يحدث هذا الشيء؟ إلا أن الإجابة أكثر سهولة مما تتخيّل!

هل يُمكن إطلاق الدخان من الأذن؟

لا تتشجّع كثيرًا لتجربة الأمر، فالفتاة مصابة بالتهاب الأذن ليس أكثر. إذ تحصل التهابات الأذن عندما تتراكم الكتيريا في الأذن الوسطى مباشرةً خلف طبلة الأذن.

smoke the brain away from WTF

https://embed.redditmedia.com/widgets/platform.js

ولتفسير ظاهرة الفتاة المراهقة التي تُطلق الدخان من أذنيها أكثر، علينا في البداية التعرف على بعض أجزاء الأذن المهمة، وهي “قناة أوستاش”. هذه القناة تصل بين الأذن الوسطى والبلعوم، وتعمل على موازنة الضغط الجوي في الأذن الوسطى عبر تفريغ السوائل غير المرغوب فيها والتي قد تُسبب الالتهابات.

طبلة الأذن

أحيانًا، يضطر الأطباء إلى استعمال أنابيب صغيرة تُسمى “أنابيب تهوية طبلة الأذن أو أنابيب بضع الطبلة” للتخفيف من حدة التهابات الأذن لدى الأطفال بسبب صغر حجم قناة أوستاش نسبةً للبالغين. هذه الأنابيب تعمل على التخلص من السوائل الزائدة.

دخان

وكل ما في الأمر، أن هذه الفتاة تمتلك أنابيب تهوية الأذن داخل أذنها الوسطى، ما سمح للدخان بالخروج منها عندما قامت بإغلاق أنفها وفمها، حيث دفعت المزيد من الدخان عبر قناة أوستاش.

دخان

وإن كُنتَ عزيزي القارئ ترغب بتجربة السجائر الإلكترونية بنفسك، فإليك هذه الحقيقة البسيطة عنها والتي قد تُغيِّر لك رأيك! فقد وجدت دراسة جديدة من جامعة كاليفورنيا أن العوامل المسرطنة الموجودة في السجائر العادية أيضًا توجد في السجائر الإلكترونية التي يشاع أنها أقل ضررًا من غيرها، وذلك بعد إجراء اختبارات على لعاب وبول المراهقين المستهلكين للسجائر الإلكترونية بحجة أنها غير مضرة.

إطلاق الدخان من الأذن

أما عن إطلاق الدخان من الأذنين، حتى اللحظة لم تُثبت أي دراسة خطورة الأمر، لكن الأمر الأكيد أن لها آثار جانبية غير جيدة على المدى البعيد.

أضف إلى ذلك أن أنابيب تهوية الأذن تفقد فاعليتها في النهاية بعد نمو غشاء طبلة الأذن حول قناة الأذن الخارجية مع مرور الوقت، ما يعني أن من يتفاخرون بهذه الحيلة لن يتمكّنوا من فعلها لوقتٍ طويل.

 

المصدر : مستمرون

شاهد أيضاً

عارضة روسية حسناء تتهم بوتن بمحاولة قتلها

.أكدت عارضة أزياء روسية، مؤخرا، أن رئيس بلادها فلاديمير بوتن أرسل عملاء إلى بريطانيا كي …