الرئيسية / أخـبار / الوكالة تنفي تأجيل رواتب يوليو وتوضح حقيقة الاستغناء عن موظفين

الوكالة تنفي تأجيل رواتب يوليو وتوضح حقيقة الاستغناء عن موظفين

 

كشف سامي مشعشع، المتحدث باسم وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين (أونروا)، أن وكالة الغوث  لم يصدر عن الوكالة أي قرارات تتعلق بالاستغناء على موظفين أو تأجيل رواتب شهر تموز/ يوليو.

وأكد  مشعشع “: “انتهى بالأمس مؤتمر التعهدات الخاص بوكالة (أونروا)، حيث كان هناك تعهدات من قبل العديد من الدول، ولكن حتى اللحظة لم نتمكن من جمع المبالغ؛ لمعرفة ما تم التعهد به”.

وأوضح، أنه كان هناك دعم سياسي قوي من ممثلين عن 70 دولة، بالإضافة إلى مؤسسات دولية، كما أن هناك دعماً كبيراً من الأمين العام أنطونيو غوتيرش خلال كلمته.
ولفت مشعشع إلى أن المفوض العام لوكالة (أونروا)، أعلن أن العجز المالي للوكالة يبلغ 250 مليون دولار، لافتاً إلى أن وكالة الغوث تحتاج وقت للإعلان عن حجم التبرعات التي قدمتها الدولة المانحة في بروكسل أمس الاثنين.

وأشار إلى أن (أونروا) بصدد دراسة عدد من الإجراءات التقشفية التي تهدف إلى مواجهة العجز المالي، الذي تعاني منه وكالة الغوث، لافتاً إلى أن الوكالة الدولية، ستعلن عن أي إجراءات بهذا الخصوص في حينه.

وقالت الوكالة في بيان لها: “لقد كان مؤتمر التعهدات حدثاً إيجابياً للغاية، يدعم الزخم المبذول لمعالجة العجز المالي المتبقي لوكالة (أونروا) والبالغ قيمته 250 مليون دولار، وهو أمر قد يؤثر تأثيراً خطيراً على الخدمات الحيوية التي تقدمها (أونروا) للاجئي فلسطين”.

وأضحت الوكالة في بيانها، أن الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، أعربت عن دعم سياسي قوي لوكالة (أونروا) ولمهام ولايتها ولموظفيها، وللخدمات الحيوية المقدمة للاجئي فلسطين.

وقد شهد المؤتمر تقديم تعهدات إضافية لـ (أونروا)، وذلك كجزء من جهد دولي لمعالجة العجز التمويلي، ولاستدامة خدماتها الحيوية.

وأشارت الوكالة إلى أنه تم تقديم موعد مؤتمر التعهدات من كانون الأول/ ديسمبر إلى حزيران/ يونيو؛ لإتاحة المجال للتشاور مع الجمعية العامة بشأن وضع مالية الوكالة في منتصف العام، حيث لا يزال هنالك وقت لتعويض ولمعالجة العجز المتبقي.

وقالت: “لقد تم عقد مؤتمر التعهدات ليكون منتدى للدول الأعضاء تقوم فيه بالتعبير بشكل ملموس عن تضامنها مع لاجئي فلسطين”.

وأضافت: “حمل المؤتمر أهمية أكبر في عام 2018 وذلك نظراً للعجز المالي الحالي، وغير المسبوق، الذي تعاني منه (أونروا)، وكانت هنالك نداءات عديدة للقيام بعمل جماعي لضمان استمرار أنشطة (أونروا) طوال عام 2018”.

وتابعت عبر بيانها: “وبما يعكس التزام المجتمع الدولي تجاه (أونروا) وتجاه لاجئي فلسطين، فقد حضر المؤتمر مسؤولون من أكثر من سبعين دولة من الدول الأعضاء، وذلك إلى جانب المنظمات الدولية الشريكة مع (أونروا) وأعضاء من المجتمع المدني، وتم إلقاء كلمات من قبل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة ميروسلاف لايتشاك، والمفوض العام لوكالة (أونروا) بيير كرينبول، إضافة إلى العديد من الدول الأعضاء”.

وأعرب الأمين العام عن “القلق العميق حيال ازدياد المعاناة الإنسانية، وحيال الأثر المعيق للاستقرار فيما لو فشلنا في إيجاد الموارد الضرورية لاستدامة الخدمات الحيوية، التي تقدمها أونروا وحتى نهاية العام”.

وشدد الأمين العام على المساهمة القيمة التي تقدمها أونروا على صعيد التنمية طويلة الأجل، وتحديداً في مجالات التعليم والرعاية الصحية ومساواة النوع الاجتماعي والتمكين الاقتصادي، وبالتالي “نقل عالمنا أكثر نحو وعد خطة التنمية المستدامة لعام 2030 بعدم نسيان أي شخص”.

بدوره، شكر المفوض العام لـ (أونروا) الدول الأعضاء على دعمهم، وعلى وجه الخصوص، أولئك الذين قدموا تبرعات إضافية بالفعل في عام 2018.

وقال المفوض العام: إنه ونظراً للعجز المالي الحالي: “ليس لدينا دخل لضمان أن المدارس ستفتح في موعدها في شهر آب/أغسطس”.

وأضاف المفوض العام: “من الضروري أن نقوم بالبناء على نجاح النصف الأول من العام وتأمين التمويل المطلوب لضمان أن يتم فتح المدارس في العام الدراسي المقبل في الموعد، وأن تتم المحافظة على برامجنا الرئيسية”.

المصدر : دنيا الوطن

شاهد أيضاً

تحقيق استقصائي : ملابسات جديدة في قضية اغتيال عمر النايف

كشف تحقيق استقصائي أعده المدون الفلسطيني أحمد البيقاوي، ملابسات جديدة في قضية القيادي في الجبهة …

اترك رد