هذه أبرز صفات الأطفال العباقرة

55 views مشاهدة

خرجت دراسة أميركية استمرت عقودا بجملة من النتائج، أبرزها أن الأطفال رغم ما يمتلكون من ذكاء، فإنهم يحتاجون إلى مساعدة المدرسين للوصول إلى إمكاناتهم الكاملة.

ومنذ بدأت عام 1971، تتبعت “دراسة القدرات الرياضية في المرحلة المبكرة للشباب” أذكى 5000 طفل في أميركا، وهي واحدة من أطول الدراسات التي تستهدف الأطفال الموهوبين في التاريخ. ونشرت مجلة تايم الأميركية أهم ما توصلت إليه هذه الدراسة: يعيشون حياة استثنائية: اختبرت الدراسة في بادئ الأمر ذكاء الأطفال عبر اختبارات دخول الجامعة (أس أي تي)، واختبارات أخرى، ثم بدأ الباحثون لاحقا بإضافة عوامل اختبار أخرى، مثل الانتساب للجامعة والمسار المهني في حياتهم. ووجد الباحثون أن الأطفال الأكثر ذكاء حصلوا على شهادات الدكتوراه وبراءات اختراع بمعدل يفوق من هم أقل ذكاء. أقل اهتماما: كشفت الدراسة أن الأطفال العباقرة لا يتلقون اهتماما كافيا من قبل مدرسيهم الذين يميلون إلى تجنب مثل هؤلاء الأطفال باعتبار أنهم بلغوا الإمكانات المطلوبة. وتقترح الدراسة أن على المدرسين أن يتجنبوا استخدام المنهج الموحد لجميع الطلاب وبذل ما في وسعهم لتقديم خطط تتماشى مع الفروق الفردية بين الطلاب. تخطي الفصول: حتى يتمكن الطالب من الوصول إلى قدراته، يتعين على المدرسين وأولياء الأمور العمل على تخطي الطالب الموهوب للفصول. فعندما قارن الباحثون عينة من الأطفال العباقرة الذين لم يتخطوا الفصول بأولئك الذين فعلوا ذلك، وجدوا أن 60% من الذين تخطوا الفصول حصلوا على براءات اختراع وشهادات دكتوراه. ذكاء متنوع: أن تكون ذكيا لا يعني فقط امتلاك القدرة على حفظ الحقائق أو استعادة الأسماء والتواريخ من الذاكرة. فقد وجدت الدراسة أن بعض الأذكياء يملكون قدرة كبيرة على التفكير المكاني، كما أن لديهم موهبة في تصور النظم كأنظمة الدورة الدموية. الاختبارات هامة: أكدت الدراسة أن الاختبارات الموحدة مثل “أس أي تي” وغيرها، تكشف نوعا ما عن الذكاء لدى الأطفال، وإن كانت لا تكشف عن كل شيء.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ:

مستمرون … مجموعتنا على الفيسبوك http://www.goo.gl/c7KAwB

كلمات دليلية
2018-09-22 2018-09-22


admin
error: