أخـبار

ضربة محرم…الحرس الثوري الإيراني يقصف سوريا بصواريخ باليستية

استهدفت قوات الحرس الثوري الإيراني مسلحين في شرق سوريا بالصواريخ بزعم مسؤوليتهم عن هجوم الأهواز الذي أسفر عن مقتل 25 شخصا وإصابة العشرات.

وقالت وكالة فارس للأنباء إن عددا من المسلحين قتلوا في الهجوم الذي وقع في منطقة البوكمال بشرق سوريا.

وقتل ما لا يقل عن 22 شخصا في هجوم مسلح وقع في سبتمبر / أيلول في مدينة الاهواز التي تعد الأكثر دموية في إيران منذ أكثر من عشر سنوات.

وأعلنت المقاومة الوطنية الأهوازية – وهي جماعة عربية معارضة للحكومة الإيرانية- وتنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليتيهما عن الهجوم. لكن لم تقدم أي منهما أدلة على ذلك.

وأفادت أنباء أن أربعة مسلحين فتحوا النار على العرض احياء لذكرى الحرب الإيرانية العراقية 1980-1988.

وكان من بين القتلى نساء وأطفال وأعضاء في الحرس الثوري ، وأعلنت إيران فيما بعد اعتقال 22 شخصًا على صلة بالحادث.

وفي جنازات الضحايا ، توعد نائب رئيس الحرس الثوري الإيراني، حسين سلامي، برد “ساحق ومدمر” على الهجوم ، الذي ألقى باللوم فيه على المملكة العربية السعودية وإسرائيل والولايات المتحدة.

و استدعت طهران دبلوماسيين من الدنمارك وهولندا وبريطانيا للاحتجاج على ما تقول إنه استضافة دولهم أعضاء في الجماعة المشتبه في ضلوعها في الهجوم.

وقال مسؤولون وشهود عيان إن المسلحين كانوا يرتدون زي الجيش الإيراني واستخدموا أسلحة خبئت في حديقة قريبة.

اترك رد