أخـبار

صحيفة: هذا ما أبلغته مصر لفتح وحماس بشأن المصالحة

قالت صحيفة (يسرائيل هيوم): “إنه في ضوء التوتر المتزايد على حدود غزة، يفكر مسؤولو الاستخبارات المصرية، الذين يتوسطون في جهود التهدئة، والترتيب في قطاع غزة، وتنفيذ اتفاق المصالحة الفلسطينية الداخلية بين فتح وحماس، بإنهاء مشاركة مصر في المحادثات”.

ووفق الصحيفة الإسرائيلية، فقد كانت مصر أبلغت وفد حماس، برئاسة صالح العاروري، نائب رئيس المكتب السياسي، ووفد فتح خلال اجتماعاتهم بكبار مسؤولي المخابرات المصرية، الأسبوع الماضي، أن مصر قررت إعادة النظر في مشاركتها المستمرة في جهود المصالحة.

وبحسب المصدر المصري، كان من المفترض أن تتضمن الخطة التي وضعها الوسطاء المصريون عدة مراحل، كان أولها وقف إطلاق النار، والهدوء بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة.

ووفقاً للمرحلة القادمة، إذا استمرت الهدنة، فستقوم حماس وإسرائيل بعملية تبادل ستعيد حماس في إطارها، الجنديين أورون شاؤول وهدار غولدين، وستقدم معلومات حول أبرا منغيستو وهشام السيد.

وفي الوقت نفسه، سيتم تخصيص مئات ملايين الدولارات لإعادة إعمار وتحسين البنية التحتية والمشاريع المدنية لصالح السكان في غزة، بالإضافة إلى ذلك، سيتم فتح معبر رفح بشكل متكرر بين غزة ومصر، وسيتم منح امتيازات من إسرائيل، بما في ذلك القيود على الصيد.

أما المرحلة الثالثة في العمل بإصرار من أجل تنفيذ المصالحة بين حماس وفتح، والنقل التدريجي للسيطرة المدنية على قطاع غزة إلى السلطة الفلسطينية، ووفقاً للخطة، سيتم دمج رجال الجناح العسكري لحماس في أجهزة الأمن والشرطة التابعة للسلطة الفلسطينية.

اترك رد