أخـبار

الأغا:تحركات مصرية بملف المصالحة قريباً وفتح ضد الإجراءات بغزة

قال عضو الهيئة القيادية لحركة فتح عماد الأغا، إن الأمل يبقى معقودا على ملف المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام، وهذا الملف هو الذي يعطي الأمل للشعب الفلسطيني، ويجب أن يبقى مستمرا.

وأضاف في تصريحات لبرنامج “استوديو الوطن” اليوم السبت: أن ما يشهده الواقع، أن هناك تراجعا كبيرا في هذا الملف، وأن الشعب الفلسطيني سئم من هذا الموضوع.

ولكن الأغا قال: “إن هذا الممر الإجباري، يجب أن يبقى الجميع مصرا عليه، ويجب أن نتمكن من الوصول إليه، لأنه غير ذلك لا يمكن أن يكون هناك افاق للمستقبل بدونه، خاصة وأن هناك دعما قويا من مصر”.

وحول حديثه عن اتفاق 2017  قال الأغا: إنه بعدما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في السادس من كانون الثاني/ديسمبر الماضي، القدس عاصمة لدولة الاحتلال، بدأت التدخلات الأمريكية والأممية والدولية، للضغط من جهة، وتنفيذ رؤية من جهة أخرى، وهي باعتقادي، أدت إلى أن يكون هناك رؤى مختلفة ومتناقضة على الساحة الفلسطينية.

وأوضح “أي أنها جاءت لتقوض الاتفاق الفلسطيني، الذي جرى بين فتح وحماس، وما تبعه بعد ذلك،من وجود كافة الفصائل في القاهرة 23 تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي، لدعم هذا الاتفاق “.

وقال الأغا: “إنه لم يتم الحديث عن مبادرة للفصائل حول ملف المصالحة، ولم نكن طرفا في الاجتماع الذي عقد الأسبوع الماضي، مشددا على أنه إذا تحدثنا عن الخلل الكبير في عدم الوصول إلى المصالحة، فإن السؤال لكافة الفصائل وليس لفصيل أو آخر”.

وفي رده على تصريحات بعض قيادات حركة حماس، بأنها لا تريد أن تتمكن حكومة الوفاق في قطاع غزة، كما الضفة الغربية، قال الأغا: إن فتح لا تريد أن تتمكن الحكومة في غزة، بل تريد ان يتمكن الشعب الفلسطيني، وأن تكون هذه الحكومة حكومة الشعب الفلسطيني.

وأكد أن حركة فتح، لا تحكم في الضفة مثل حركة حماس التي تحكم غزة، لذلك هذه الحكومة هي حكومة الشعب الفلسطيني، مضيفا: “ما نريده هو الوصول لتمكين حكومة توافق عليها الجميع، وهي التي يجب أن تبسط سادتها” .

وحول إجراءات السلطة في غزة، قال الأغا: “نحن في حركة فتح ضد أي إجراءات تهدف للانتقاص من أي فلسطيني، أو أي موظف وهذا حقه في العيش والاستمرار و الصمود ، نحن ننظر الى ذلك بأن الحكومة لها وجهة نظر، بأنها أخذت هذه الإجراءات لإنهاء الانقسام”.

وحول اتهامات القيادي في حركة حماس محمود الزهار حول صاروخ بئر السبع، قال الأغا: إنه “بشكل واضح حركة فتح هي من ابتدعت المقاومة، وهي من بدأت بها، ولا زالت تقول إنه حقنا في مقاومة الاحتلال وهو حق مقدس ينبع من داخل الحركة”.

واستدرك “ولكن حركة فتح أعلنت من خلال مؤتمراتها، تبني بيان سياسي، يتحدث في المقاومة الشعبية السلمية، وبالتالي هذا حق لنا، ونحن في هذه الفترة بشكل واضح مع المقاومة الشعبية السلمية”.

وفيما يتعلق بمفاوضات التهدئة بين حماس وإسرائيل، وعلاقة ذلك بصفقة القرن، أكد الأغا: أن حماس تعلن أنها ترفض صفقة القرن، وهي بشكل واضح قالت وعبرت عن ذلك، ونحن أيضا ننفي أن تكون جزءا من هذه الصفقة، ولكن نتمنى منها ألا تنزلق مع بعض المبادرات والتحركات، التي تأتي لقطاع غزة من باب المساعدات الإنسانية”.

اترك رد