تجدد الأزمة بين اتحادات العاملين النقابية وادارة الأونروا

305 views مشاهدة
تجددت الأزمة النقابية بين موظفي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين –الاونروا مؤخرا بسبب استمرار تدخلات الإدارة في أعمال الاتحادات النقابية.
وأشارت مصادر من داخل الاونروا أن الإدارة تمارس تدخلات واسعة في انتخابات اتحاد العاملين المحليين في الرئاسة العامة في عمان، من خلال عدم الاستجابة لمطالب اغلبية أعضاء الهيئة العامة بإجراء انتخابات لكافة أعضاء الاتحاد، مع إصرار الإدارة على اجراء انتخابات تكميلية لأعضاء الاتحاد المستقيلين.علما ان الاتحاد المستقيلين أربعة من أصل خمسة أعضاء .
جاء ذلك بعد تسليم إدارة الوكالة عريضة قبل عدة أسابيع موقعة من ما يقارب 70 بالمائة من العاملين (الهيئة العامة) تطالب بإجراء انتخابات جديدة لأعضاء الاتحاد.
ولم تكتف الإدارة بذلك، بل قامت بتأجيل الانتخابات التي كان مقررا اجراءها يوم أمس الاثنين الى اشعار آخر دون ابداء الأسباب، وقبل يوم واحد من موعد الانتخابات.
ويفسر بعض النشطاء النقابيين في وكالة الغوث الدولية-الأونروا ممارسات الوكالة بأنها تأتي لبقاء حلفائها على رأس الاتحاد.
وأشارت المصادر الى أن هذه الممارسات ليست المرة الأولى خلال الفترة الماضية، حيث قامت خلال صيف عام 2018 الجاري بتعديل أنظمة انتخاب رئيس اتحاد العاملين في إقليم الأردن لتضمن وصول أحد حلفائها لرئاسة الاتحاد، وسبقها أيضا بعدة أشهر تعطيل أعمال لجنة الخدمات العامة (اتحاد نقابي) في إقليم الأردن والتضييق على رئيسة اللجنة بسبب مواقفها من تعديل بوليصة التأمين الصحي للموظفين وزيادة أسعارها، وسياسة الإدارة في تسريح الموظفين من أعمالهم.
الأمر الذي دفع الاتحاد الدولي للنقابات ITUC ومقره بروكسل آنذاك الى توجيه رسالة الى المفوض العام للأونروا يطالبه فيها بوقف تدخلاتها في أعمال الاتحادات النقابية للعاملين، ولكن الإدارة استمرت في هذه الممارسات.
وأشار بيان صادر عن العاملين “أن على إدارة الوكالة أن تعرف أن الاتحاد هو سيد نفسه في ظل الدستور الناظم لعمل الاتحادات وانه من غير المقبول ان تتدخل الادارة في شؤون الاتحاد”.
وأشار نشطاء نقابيون آخرون في الاونروا أنه “إذا ما استمرت إدارة الوكالة في هذه التدخلات، فإنهم سيخاطبون الأمين العام للأمم المتحدة وسيتقدمون بشكوى الى لجنة الحريات النقابية لمنظمة العمل الدولية والاتحاد الدولي للنقابات.
وأكدوا على “الاتحادات النقابية في مختلف أنحاء العالم هي هيئات مستقلة ليس للإدارات عليها أي سلطة، وهذه التدخلات تشكل انتهاكا صارخا لمعايير حقوق لاانسان ومعايير حرية التنظيم النقابي”.
2018-12-04

admin